Articles

The Fathers’ Perception of the Holy Lent

The Fathers’ Perception of the Holy Lent

 

·         Our Saintly Fathers lived the life of the church practically. They practiced the rites, dogmas, and arrangements of the church as an experiential life, and not just a theoretical teaching. As a result, every word they spoke deserves all our attention for it gives us a clear idea of ​​the ease of fulfilling the commandment.

 

How did the Fathers look to Lent?

·         The Fathers perceived the Holy Lent as a season primarily for communion with Christ in His struggle for us.

 From the Sayings of St. Macarius:

o    The first disobedience of our father Adam in heaven was because of the lust for food, and the first struggle of our Lord Christ was in the wilderness during the fast. Then fast with our Savior to be glorified with Him.

o    The fast of the forty days is like the yeast for the whole year; if the yeast gets bad, it will spoil the whole dough. Thus we should practice it with prudence.

St. Isaac Says:

o    Since the beginning, the first commandment given to our nature was not to eat! From this point the archetype of our race fell. Therefore, those who are struggling in the fear of God must begin from where we fell.  When our Good Savior revealed Himself to the world at the Jordan River, He started from this point. Right after His Baptism, He was led by the Holy Spirit to the wilderness, where He fasted forty days and forty nights, so all who want to follow His footsteps must build their struggle on the basis of His work.

o    This weapon (fasting) has been refined by God, who is it that would contempt?! (Meaning, who can say that fasting, is not important, or dispensable?) If the Giver of the law had fasted Himself, how much must we, for whom the law was given, fast?!

St. Anthony Says in his Homily to His Disciples:

o    The Lord did not allow Satan to mislead us; for when Satan directed such fallacies toward Him, He rebuked him saying, "Get behind me, Satan, for it is written...” So let’s resist the misleading because what the Lord had done, He did for us.

o    See what great authority the Lord has granted us; for when we use the same words spoken by the Lord against the devil, Satan is defeated by these words, not because of us, but because the Lord who had spoken these same words.

o    This is the importance of why we should build our struggle during Lent on the communion of the Lord. This is the greatest attainable gain for us during the fast that we have a fellowship with the Lord.

 

May, the Lord of Gory, Jesus Christ make this fast a cause of blessing & repentance, and the beginning of a serious & powerful struggle towards the salvation of our souls, and that He would make the heaven the only goal for us and for our children. May the Lord keep you growing in His church forever.

                                                                                                                   Hegumen/ Fr. Morkos Elkomos

                                                                                                                   St. Moses & Anba Abraam Church   

                                                                                                                         The Great Lent, March 2012

 

نظرة الآباء القديسين إلى الصوم الكبير

 

لقد عاش الاباء القديسين الحياه الكنسيه عمليا ومارسوا كل طقوس وعقائد وترتيبات الكنيسه كحياه عمليه وليس كتعليم نظري لذلك كل كلمه نطقوا بها جديره بالاهتمام  لانها تعطينا فكره واضحه عن سهولة تنفيذ الوصيه

فكيف نظر الاباء الي الصوم الكبير ؟

ينظر الآباء إلى الصوم الكبير على أنه بالأساس موسم شركة مع المسيح في جهاده من أجلنا

من اقوال القديس الانبا مقار

- إن أول العصيان كان من آدم أبينا في الفردوس بسبب شهوة الطعام، وأول الجهاد من سيدنا المسيح كان في البرية في الصيام

فصوموا مع المخلصِ لتتمجدوا معه

- إن صوم الأربعين هو الخميرة للسنة كلها، فيجب أن نوفيه باحتراس لأن الخميرة إذا فسدت أفسدت العجين كله

يقول القديس مار اسحق

- إن أول وصية وُضعت على طبيعتنا في البداية كانت ضد تذوّق الطعام، ومن هذه النقطة سقط رئيس جنسنا، لذلك فإن أولئك الذين يجاهدون من أجل خوف الله يجب أن يبدأوا البناء من حيث كانت أول ضربة. مخلصنا الصالح عندما أظهر نفسه للعالم عند الأردن ابتدأ من هذه النقطة، فحينما اعتمد قاده الروح إلى البرية مباشرة فصام أربعين يوماً وأربعين ليلة، لذلك كل الذين يريدون أن يتبعوا خطواته يجب أن يضعوا أساس جهادهم على نموذج عمله.

هذا السلاح (الصوم) قد صقله الله، فمن ذا الذي يجترئ على احتقاره؟! (أي من يستطيع أن يقول إن الصوم غير مهم، أو يمكن الاستغناء عنه؟) إن كان معطي الناموس قد صام بنفسه، فكيف لا نصوم نحن الذين وُضع الناموس من أجلنا؟

ويقول القديس أنطونيوس في عظته لتلاميذه

- أما الرب فلم يسمح بأن يضللنا إبليس لأنه كلما صوّب نحوه ضلالات كهذه انتهره قائلا: ”اذهب عني يا شيطان، لأته مكتوب...“. إذن فلنحتقر المضل أكثر فأكثر لأن ما قاله الرب للشيطان فعله من أجلنا حتى إذا

- انظر ما أعظم السلطان الذي أعطاه لنا الرب: أن نستعمل نفس الكلمات التي قالها الرب ضد الشيطان، فيندحر الشيطان بسببها أمامنا، ليس من أجلنا، ولكن من أجل الرب الذي انتهره بهذه الكلمات

- هذه هي أهمية أن نبني جهادنا في الصوم الكبير على الشركة مع الرب. هذا هو أعظم مكسب نكسبه في الصوم أن تكون لنا شركة مع الرب

رب المجد يسوع المسيح يجعل هذا الصوم سبب بركه وتوبه وبداية سعي بجديه وقوه نحو خلاص نفوسنا وان يجعل السماء الهدف الوحيد لنا ولابنائنا

ليحفظكم الرب ناميين في كنيسته الي الابد امين

القمص / مرقس عبد المسيح

الصوم الكبير مارس