Live Streaming

الالم في حياة البابا كيرلس

اِحْسِبُوهُ كُلَّ فَرَحٍ يَا إِخْوَتِي حِينَمَا تَقَعُونَ فِي تَجَارِبَ مُتَنَوِّعَةٍ، 3عَالِمِينَ أَنَّ امْتِحَانَ إِيمَانِكُمْ يُنْشِئُ صَبْرًا. 4وَأَمَّا الصَّبْرُ فَلْيَكُنْ لَهُ عَمَلٌ تَامٌّ، لِكَيْ تَكُونُوا تَامِّينَ وَكَامِلِينَ غَيْرَ نَاقِصِينَ فِي شَيْءٍ. 5وَإِنَّمَا إِنْ كَانَ أَحَدُكُمْ تُعْوِزُهُ حِكْمَةٌ، فَلْيَطْلُبْ مِنَ اللهِ الَّذِي يُعْطِي الْجَمِيعَ بِسَخَاءٍ وَلاَ يُعَيِّرُ فَسَيُعْطَى لَهُ يع1:2- 5  

+ من بداية رسامته بطريرك لم تفارقه الضيقات والاحزان

+ للاسف كان كثير منها من ابنائه

+ اتهموه بعدة اتهامات :

1- حرامي

كانت فيه مجله في الاسكندريه بتتباع بتعريفه وكانت تتريق علي البابا وتقول البابا الحرامي بتعريفه

2- مدمن

لانه كان يصلي قداس كل يوم قالوا انه مدمن البخور

3- جاهل

- كان حاصل علي ثانوبه عامه

- مجموعه من المثقفين كانوا حاصلين علي بكاليريوسات استكتروا ان يكون بطركهم هكذا

- استغلوا بساطة البعض وجمعوا توقيع اكثر من مائة الف توقيع  لاقالتة

- اخذوا ميعاد من الرئيس جمال عبد الناصر

- كل الاخبار كانت تصل للبابا اولا باول وهو لايفعل شئ الا الصلاه

- في يوم الميعاد وكان الساعه 11 صباحا وقف البابا كيرلس امام ايقونة مار مرقس وكلمه وهويبكي  قائلا

لا يوجد احد اكلمه غيرك يا رب لينجي الكنيسه من هذه المحنه

انا لم اشتهي الكرسي ولم اسعي له ابدا

انا غير متضايق لو طردوني او نفوني او عملوا اي شئ

انا خايف علي الكنيسه ولا اريدها ان تنقسم

+ في يوم الميعاد استيقظ قائد المجموعه مصاب بمغص شديد ودخل الحمام وانسكبت احشاؤه ومات متأثرا بذلك

وخافت بقية المجموعه لانهم رأوا يد الله

هذا يقودنا الي التركيز علي اهمية وبركات الالم فهو

- ينقي ( ايوب )

- يوضح يد الله ( يوسف )

- يوضح احترام الله للقواعد التي وضعها وهنا حرية الاراده ( الاشرار -  المضطهدين )

 

- يوضح ان هناك دينونه علي الاعمال ( يجازي كل واحد حسب اعماله )